الخطوة الأخيرة نحو تحسين جودة تقديم الخدمات في الأردن

0
62

يقدم الأردن حالة ممتازة لدراسة دور المساءلة في تحسين جودة تقديم خدمات التعليم والرعاية الصحية. وقامت هذه الدراسة بتحليل البيانات الجديدة والمتاحة بشأن قطاعي الصحة العامة والتعليم وخلصت إلى أنه رغم ارتفاع الاستثمارات في الإنفاق الحكومي، فإن جودة الخدمات في هذين القطاعين لا تزال منخفضة. وتوصي هذه الدراسة بثلاثة عناصر رئيسية لتحسين هذه الخدمات: المساءلة والحوافز والرقابة. وسيساعد تحسين أداء مقدِّمي الخدمات في الاستفادة من الموارد التي تم استثمارها بالفعل في البنية التحتية لهذه الأنظمة وكذلك زيادة جودة الخدمات المقدَّمة إلى أقصى حد.

الفصل الأول: مقدمة: المساءلة وجودة تقديم الخدمات

يقدم هذا الفصل خلفية مرجعية حول أسباب استمرار انخفاض نتائج الرعاية الصحية والتعليم في الأردن رغم ارتفاع الإنفاق العام، ويعرض الإجراءات الدولية الخاصة بتعزيز المساءلة وكذلك ربط منهجية تحسين الخدمات بالمعايير الدولية والحاجة إلى إقامة أنظمة تستند إلى الأداء.

الفصل الثاني: جودة التعليم وأداء المعلمين والمساءلة

يدرس هذا الفصل نتائج وإحصاءات قطاع التعليم الحالية وكذلك مؤشرات جودة الخدمات المقدَّمة ومساءلة المعلمين، مع القيام بعقد مقارنة بين الأوضاع في الأردن والمعايير الدولية، وكذلك عرض بعض أفضل الممارسات لزيادة المساءلة وتحفيز المعلمين.

الفصل الثالث: جودة الرعاية الصحية وأداء مقدِّمي الخدمات والمساءلة

يدرس هذا الفصل إحصاءات الرعاية الصحية الحالية في الأردن وكذلك مؤشرات جودة الخدمات المقدَّمة. ويعقد هذا الفصل مقارنة بين النتائج في الأردن والنتائج الدولية كما يسلط الضوء على أفضل الممارسات لزيادة مساءلة العاملين في قطاع الرعاية الصحية.

الفصل الرابع: الخلاصة والتوصيات بشأن السياسات

يوضح هذا الفصل النتيجة التي خلصت إليها هذه الدراسة: على مستوى هذين القطاعين الخدميين، تبيَّن أن أداء مقدِّمي الخدمات منخفض في المتوسط. لكن زيادة الرقابة من جانب مديري المدارس ورؤساء الخدمات الطبية قد تؤدي إلى تحقيق تحسُّن ملموس في أداء المعلمين ومقدِّمي خدمات الرعاية الصحية في أماكن العمل.  ويتناول هذا الفصل التغييرات التي يمكن أن ينفذها واضعو السياسات.
 

LEAVE A REPLY